آخر 10 مشاركات
اكثر الناس نوراً في الوجوه !! (الكاتـب : - )           »          دعواتكم للغاليه جنان الكلمة واخوها بالشفاء العاجل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          قبسات من نور شهر ذي الحجة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          التكبير اعظم اجرا .. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          الحـــــــج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          أدعية مستحبه لِـلعشر الاوائل من ذو الحجه (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          الذكر جنة الدنيا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ضوء التسامح يزيد القلب نقاء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          كلمات واقوال لتنمية العقل البشري (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          قصة الأمل يصنع المعجزات (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )
الإهداءات

العودة   منتديات جنان المشاعر > «۩۞۩- الإسلام والحياة -۩۞۩» > «۩۞۩-نسمات ايمانية-۩۞۩»




تابعنا على الفيسبوك تابعنا على تويتر تابعنا على قوقل بلس تابعنا على اليوتيوب تابعنا من خلال الار اس اس

اسم العضو
كلمة المرور

الملاحظات

الذكر جنة الدنيا

الذكر جنة الدنيا قال تعالى: ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾ . تطمئنُّ بإحساسها بالصلة بالله، والأنس بجواره، والأمن من جانبه وفي حماه،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم منذ أسبوع واحد
 -  • • مديرة الموقع • •
* إدراي الموقع *
{؛؛؛؛ منوة البحار؛؛؛؛}
العسل قلبي غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~ [ + ]
نفسي عزيزة شامخة مثل الاشجار
Awards Showcase
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 435
 تاريخ التسجيل : Feb 2012
 فترة الأقامة : 3443 يوم
 أخر زيارة : منذ 7 ساعات (12:40 AM)
 الإقامة : في قلب من احب :)
 المشاركات : 22,270 [ + ]
 التقييم : 7536
 معدل التقييم : العسل قلبي has a reputation beyond reputeالعسل قلبي has a reputation beyond reputeالعسل قلبي has a reputation beyond reputeالعسل قلبي has a reputation beyond reputeالعسل قلبي has a reputation beyond reputeالعسل قلبي has a reputation beyond reputeالعسل قلبي has a reputation beyond reputeالعسل قلبي has a reputation beyond reputeالعسل قلبي has a reputation beyond reputeالعسل قلبي has a reputation beyond reputeالعسل قلبي has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

Awards Showcase

28 الذكر جنة الدنيا



الذكر جنة الدنيا

قال تعالى: ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾ [الرعد: 28].

تطمئنُّ بإحساسها بالصلة بالله، والأنس بجواره، والأمن من جانبه وفي حماه، تطمئنُّ من قلق الوحدة وحيرة الطريق، بإدراك الحكمة في الخلق والمبدأ والمصير، وتطمئنُّ بالشعور بالحماية من كل اعتداء، ومن كل ضر ومن كل شر إلا بما يشاء، مع الرضا بالابتلاء، والصبر على البلاء، وتطمئنُّ برحمته في الهداية والرزق والستر في الدنيا والآخرة، ذلك الاطمئنان بذِكر الله في قلوب المؤمنين حقيقة عميقة، يعرفها الذين خالطت بشاشةُ الإيمان قلوبَهم فاتصلت بالله.

وليس أشقى على وجه هذه الأرض ممن يُحرَمون طمأنينة الأنس إلى الله.. ليس أشقى ممن ينطلق من هذه الأرض مقطوع الصلة بما حوله.. ليس أشقى ممن يعيش لا يدري لِمَ جاء ولمَ يذهب ولمَ يعاني ما يعاني في الحياة.. وإن هناك للحظات في الحياة لا يصمد لها بشرٌ إلا أن يكون مرتكنًا إلى الله، مطمئنًّا إلى حماه، مهما أوتي من القوة والثبات والصلابة والاعتداد؛ ففي الحياة لحظات تعصف بهذا كلِّه، فلا يصمد إلا المطمئنُّون بالله.

♦ فالذِّكر من أفضل القربات وأسمى العبادات؛ بل هو مصدر سكينة القلوب: ﴿ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾ [الرعد: 28]، والذكر لهج باللسان، وخشوع في القلب والجنان، ومناجاة للرحمن؛ ليبقى الإنسان في اتصال دائم بالملأ الأعلى، والقوى العظمى، التي تعينه على الصبر ومواصلة الطريق.

♦ واللهِ لو علمت فضل الذِّكر ما ملَّتْ ولا كلَّتْ ألسنتُنا عن ذِكر الملِك، قال تعالى: ﴿ فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ ﴾ [النساء: 103]، فالصلاة ذكر، وبعد الانتهاء من الذكر يأمرك ربُّك بأن تبدأ في ذكر جديد لا يحتاج إلى هيئة معينة أو وضع معين، قال ابن عباس: "أي اذكر ربَّك بالليل والنهار، في البر والبحر، في السفر والحضر، في الغنى وفي الفقر، في الصحة والمرض، في السر والعلانية"، وذمَّ الله تعالى المنافقين الذين ﴿ لَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا ﴾ [النساء: 142].

♦ وما أجمل كلامَ ربِّك في الحديث القدسي: ((أنا عند ظنِّ عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإنْ ذكَرَني في نفسه ذكرتُه في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرتُه في ملأ خير منه، وإنْ تقرَّب إليَّ شبرًا تقربتُ إليه ذراعًا، وإن تقرَّب إليَّ ذراعًا تقربتُ إليه باعًا، وإن أتاني يمشي أتيتُه هرولة))، وفي رواية أخرى: ((أنا مع عبدي إذا هو ذكرني وتحرَّكت بي شفتاه)).

♦ جاء رجل إلى رسول الله فقال: يا رسول الله، إن شرائع الإسلام قد كثُرت، فأَخبِرْني بشيء أتشبَّث به، فقال: ((لا يزال لسانك رطبًا بذكر الله))[1].

♦ وتدبَّرْ حديث أبي الدرداء ومعاذ بن جبل، أن رسول الله قال: ((ألا أخبركم بخير أعمالكم، وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخيرٍ من إنفاق الذهب والوَرِقِ، وخيرٍ لكم من أن تَلْقَوْا عدوَّكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟))، قلنا: بلى! قال: ((ذكر الله عز وجل))[2].

فالذكر يُرضي الرحمن، ويطرد الشيطان، ويملأ القلب غنى وانشراحًا، والذكر يجلب الرزق، ويفرِّج الكرب، وينفِّس الهمَّ، والذكر يكسو وجهَ الذاكر مهابة وجلالًا ونضرة.

وفي شهر رمضان يحلو الذكر ومجالس الذاكرين؛ حيث المضاعفة في الأجر والثواب، ومجالس تتباهى بها الملائكة، كان عبدالله بن رواحة إذا لقي الرجل من أصحاب النبي قال له: تعالَ نؤمن بربِّنا ساعة، فلما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ((رحم الله ابن رواحة، إنه يحب المجالس التي تتباهى بها الملائكة)).

واعلم أخي الحبيب أن ((أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، لا يضُرُّك بأيهن بدأتَ))[3].

وأمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بأن نستكثر من الباقيات الصالحات، قيل: وما هن يا رسول الله؟ قال: ((التكبير والتهليل والتسبيح والتحميد، ولا حول ولا قوة إلا بالله))[4].

واعلم أن الذاكر لله حيٌّ وإن ماتت منه الأعضاء، والغافل عن ذكر الله ميت وإن تحرَّك بين الأحياء، كما جاء في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((مَثَلُ الذي يذكُر ربَّه والذي لا يذكُرُ مَثَلُ الحيِّ والميت))، واعلم أنك إذا ذكرتَ الله دخَلتَ أعظم وأشرف معيَّة.

قال (ثابت البناني): إني لَأعلَمُ الساعة التي يذكُرُني فيها ربي، فقيل: كيف ذلك؟ قال: ألم تقرأ قوله تعالى: ﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ﴾ [البقرة: 152]؟

فسبحان الله! من أنت أيها العبد الفقير الضعيف حتى يذكُرَك ربُّك؟! من أنت حتى تكون في محبة الله؟! أنت أنت بذِكرك الله، أنت أنت بتقواك لله.

أقوال في الذكر:
1- قال ابن رجب الحنبلي: كان لأبي هريرة خيط فيه ألف عقدة، فلا ينام حتى يسبِّح به.

2- وقال ذو النون: ما طابت الدنيا إلا بذِكره، ولا طابت الآخرة إلا بعفوِه، ولا طابت الجنة إلا برؤيته.

3- قال الربيع بن أنس عن بعض أصحابه: علامة حبِّ الله تعالى كثرةُ ذِكرِه؛ فإنك لن تحب شيئًا إلا أكثَرتَ ذِكرَه.

4- قال معاذ بن جبل: "ليس يتحسَّر أهل الجنة على شيء إلا على ساعة مرَّتْ بهم لم يذكروا الله سبحانه فيها"، وقال آخر: "ما من ساعة تمر على ابن آدم لم يذكُر الله فيها بخير، إلا تحسَّر عليها يوم القيامة"، وقد ورد عن رسول الله أنه كان دائم الذكر لله، متصلًا به، فكان يقول: ((إن عيني تنام، وقلبي لا ينام))؛ أي: عن ذكر الله.

قال أحد العارفين: مساكين أهل الدنيا خرَجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها، قيل: وما أطيب ما فيها؟ قال: محبة الله تعالى، ومعرفته، وذِكرُه.

حدِّد لنفسك عددًا من الأذكار، ولا تغفل عن الواحد القهار.

واجب عملي:
احرص على أذكار الصباح والمساء، واستثمر أوقات الانتظار في الذِّكر والاستغفار.

التجويد:
مراتب المدود:
تتفاوت مراتب المدود تبعًا لتفاوت أسبابها من حيث القوة والضعف؛ فإذا كان السبب قويًّا كان المد قويًّا، وإذا كان السبب ضعيفًا كان المد ضعيفًا، والمراتب خمس، وهي:
1- المد اللازم.
2- المد المتصل.
3- المد العارض للسكون.
4- المد المنفصل.
5- المدل البدل.

ويجمع المراتب الخمس العلامة الشيخ إبراهيم شحاتة السمنودي في قوله:
أقوى المدودِ لازمٌ فما اتَّصَلْ *** فعارِضٌ فذو انفصالٍ فبَدَلْ

وإنما كان المد اللازم أقوى المدود جميعًا لأصالة سببه، وهو السكون الثابت وصلًا ووقفًا، ولاجتماعه معه في كلمة واحدة، أو في حرف، وللزوم مده حالة واحدة، وهي ست حركات.

وأما المتصل، فكان في المرتبة الثانية لأصالة سببه، وهو الهمز، ولاجتماعه معه في كلمة واحدة، غير أنه مختلَف في مقدار مده.

وأما العارض للسكون، فكان في المرتبة الثالثة؛ لاجتماع سببه، وهو السكون معه في كلمة واحدة، غير أن السكون فيه عارض، ومقدار مده مختلف فيه بين المد والتوسط والقصر.

وأما المنفصل، فكان في المرتبة الرابعة؛ لانفصال سببه عنه، وهو الهمز، ولأنه مختلف أيضًا في مقداره.

وأما البدل، فكان في المرتبة الأخيرة؛ لأن المدود السابقة جميعها يقع السبب بعدها، بينما سبب مد البدل متقدِّم عليه، كما أن المدود السابقة كلها أصلية ولم تبدل من شيء آخر، بخلاف مد البدل؛ فهو مبدل من الهمز غالبًا.

علوم القرآن:
التفسير بالمأثور والتفسير بالرأي:
بدأ التفسير معتمدًا على الروايات عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وهو ما يسمى التفسير بالمأثور، وهو الأصل في التفسير؛ ولذلك ينبغي أن يعتمد على النقل الصحيح، ومن أمثلة كتب التفسير بالمأثور تفسير ابن أبي حاتم، وتفسير عبدالرزاق بن همام الصنعاني.

وأما التفسير بالرأي المحمود، فهو الذي يعتمد على قواعد الشرع وأصول اللغة العربية، وهذا ما قام به كثير من أئمة العلم لتفسير القرآن؛ مثل تفسير الجلالين وتفسير النسفي. وقد يجمع المفسر بين الأمرين المأثور والرأي؛ مثل تفسير الإمام الطبري والإمام ابن كثير.

تنبيهات مهمة:
♦ قد يجد القارئ في كتب التفسير أن الأئمة يوضِّحون معنى الكلمة بألفاظ مختلفة، مثل الصراط المستقيم، بأنه الدِّين، أو القرآن، أو ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، وهذه معانٍ مختلفة.

♦ أن القرآن ستظل العقول تفكِّر فيه، فلا تدرك منتهاه؛ لأنه كما قال صلى الله عليه وسلم: ((لا تنقضي عجائبه)).

♦ أنه لا بد من التأكد من درجة الحديث أو الأثر بما حكَمَ به علماءُ الحديث؛ لكي يصير تفسيرًا مقبولًا.

♦ كل إنسان يؤخد من قوله ويُرَدُّ إلا المعصوم؛ ولذلك قد تقع في كتب التفسير بعضُ الأخطاء، فلا يصح الاحتجاج بكل ما ورد فيها.

كيف تحفظ القرآن؟
أكثر من الدعاء:
أَكثِرْ من الدعاء بإخلاص: يا ربِّ، أعنِّي على حفظ كتابك، واجعل عملي هذا خالصًا لوجهك الكريم.

وعليك بالدعاء الذي أمَرَنا به رسول الله أن نحفظه: ((اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلبي))

 

الموضوع الأصلي : الذكر جنة الدنيا     -||-     المصدر : منتديات جنان المشاعر     -||-     الكاتب : العسل قلبي

hg`;v [km hg]kdh





رد مع اقتباس

اخر 10 مواضيع التي كتبها العسل قلبي
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
اكثر الناس نوراً في الوجوه !! «۩۞۩-نسمات ايمانية-۩۞۩» 0 26 2021-07-29 03:11 AM
سجّــلت فـي قـلبي دخـولك علـى طـول «۩۞۩-جنان الشعر المنقول -۩۞۩» 1 64 2021-07-20 07:33 PM
قصة الأمل يصنع المعجزات «۩۞۩- الف ليلة وليلة -۩۞۩» 2 80 2021-07-16 05:57 PM
كلمات واقوال لتنمية العقل البشري ღ₪ *~ஐ- جنان التنمية البشرية و تطوير الذات ஐ~*₪ 2 94 2021-07-16 05:30 PM
ضوء التسامح يزيد القلب نقاء «۞. جنان للمواضيع العامة والمنوعة .۞» 2 79 2021-07-16 05:25 PM
الذكر جنة الدنيا «۩۞۩-نسمات ايمانية-۩۞۩» 3 124 2021-07-16 05:08 PM
من غيرتها حرقت يد ولدها «۩۞۩- الف ليلة وليلة -۩۞۩» 3 93 2021-07-12 06:45 PM
احبك ليتها تعبر عن اللي بخافقي يمك «۩۞۩-جنان الشعر المنقول -۩۞۩» 3 97 2021-07-12 06:29 PM
حلا البسكوت بالكاكو «۩۞۩-مطبخ جنان المشاعر-۩۞۩» 3 105 2021-07-10 04:42 PM
دندنة انسان وزقزقة عصفور «۞. جنان للمواضيع العامة والمنوعة .۞» 2 87 2021-07-10 03:10 PM

قديم منذ أسبوع واحد   #2
 -
• • يمين المؤسس• •
* نائبة المؤسس *
{؛؛؛؛ غدق حرف؛؛؛؛}


الصورة الرمزية بسمة امل
بسمة امل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 334
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (08:21 PM)
 المشاركات : 71,884 [ + ]
 التقييم :  51100
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سبحان الله و بحمده
سبحان الله العظيم
لوني المفضل : Antiquewhite

Awards Showcase

افتراضي رد: الذكر جنة الدنيا



أثابك الله الأجر ..
وَ أسعد قلبك في الدنيا وَ الأخرة
دمتي بحفظ الرحمن .




 

رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #3
 -

[[ نبض لاينسى ]]
{؛؛؛؛ ::ثراء وثورية×::؛؛؛؛}


الصورة الرمزية لذة المطر
لذة المطر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4986
 تاريخ التسجيل :  Jun 2021
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (09:41 PM)
 المشاركات : 373 [ + ]
 التقييم :  200
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : White

Awards Showcase

افتراضي رد: الذكر جنة الدنيا



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العسل قلبي [ مشاهدة المشاركة ]
الذكر جنة الدنيا

قال تعالى: ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾ [الرعد: 28].

تطمئنُّ بإحساسها بالصلة بالله، والأنس بجواره، والأمن من جانبه وفي حماه، تطمئنُّ من قلق الوحدة وحيرة الطريق، بإدراك الحكمة في الخلق والمبدأ والمصير، وتطمئنُّ بالشعور بالحماية من كل اعتداء، ومن كل ضر ومن كل شر إلا بما يشاء، مع الرضا بالابتلاء، والصبر على البلاء، وتطمئنُّ برحمته في الهداية والرزق والستر في الدنيا والآخرة، ذلك الاطمئنان بذِكر الله في قلوب المؤمنين حقيقة عميقة، يعرفها الذين خالطت بشاشةُ الإيمان قلوبَهم فاتصلت بالله.

وليس أشقى على وجه هذه الأرض ممن يُحرَمون طمأنينة الأنس إلى الله.. ليس أشقى ممن ينطلق من هذه الأرض مقطوع الصلة بما حوله.. ليس أشقى ممن يعيش لا يدري لِمَ جاء ولمَ يذهب ولمَ يعاني ما يعاني في الحياة.. وإن هناك للحظات في الحياة لا يصمد لها بشرٌ إلا أن يكون مرتكنًا إلى الله، مطمئنًّا إلى حماه، مهما أوتي من القوة والثبات والصلابة والاعتداد؛ ففي الحياة لحظات تعصف بهذا كلِّه، فلا يصمد إلا المطمئنُّون بالله.

♦ فالذِّكر من أفضل القربات وأسمى العبادات؛ بل هو مصدر سكينة القلوب: ﴿ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾ [الرعد: 28]، والذكر لهج باللسان، وخشوع في القلب والجنان، ومناجاة للرحمن؛ ليبقى الإنسان في اتصال دائم بالملأ الأعلى، والقوى العظمى، التي تعينه على الصبر ومواصلة الطريق.

♦ واللهِ لو علمت فضل الذِّكر ما ملَّتْ ولا كلَّتْ ألسنتُنا عن ذِكر الملِك، قال تعالى: ﴿ فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ ﴾ [النساء: 103]، فالصلاة ذكر، وبعد الانتهاء من الذكر يأمرك ربُّك بأن تبدأ في ذكر جديد لا يحتاج إلى هيئة معينة أو وضع معين، قال ابن عباس: "أي اذكر ربَّك بالليل والنهار، في البر والبحر، في السفر والحضر، في الغنى وفي الفقر، في الصحة والمرض، في السر والعلانية"، وذمَّ الله تعالى المنافقين الذين ﴿ لَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا ﴾ [النساء: 142].

♦ وما أجمل كلامَ ربِّك في الحديث القدسي: ((أنا عند ظنِّ عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإنْ ذكَرَني في نفسه ذكرتُه في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرتُه في ملأ خير منه، وإنْ تقرَّب إليَّ شبرًا تقربتُ إليه ذراعًا، وإن تقرَّب إليَّ ذراعًا تقربتُ إليه باعًا، وإن أتاني يمشي أتيتُه هرولة))، وفي رواية أخرى: ((أنا مع عبدي إذا هو ذكرني وتحرَّكت بي شفتاه)).

♦ جاء رجل إلى رسول الله فقال: يا رسول الله، إن شرائع الإسلام قد كثُرت، فأَخبِرْني بشيء أتشبَّث به، فقال: ((لا يزال لسانك رطبًا بذكر الله))[1].

♦ وتدبَّرْ حديث أبي الدرداء ومعاذ بن جبل، أن رسول الله قال: ((ألا أخبركم بخير أعمالكم، وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخيرٍ من إنفاق الذهب والوَرِقِ، وخيرٍ لكم من أن تَلْقَوْا عدوَّكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟))، قلنا: بلى! قال: ((ذكر الله عز وجل))[2].

فالذكر يُرضي الرحمن، ويطرد الشيطان، ويملأ القلب غنى وانشراحًا، والذكر يجلب الرزق، ويفرِّج الكرب، وينفِّس الهمَّ، والذكر يكسو وجهَ الذاكر مهابة وجلالًا ونضرة.

وفي شهر رمضان يحلو الذكر ومجالس الذاكرين؛ حيث المضاعفة في الأجر والثواب، ومجالس تتباهى بها الملائكة، كان عبدالله بن رواحة إذا لقي الرجل من أصحاب النبي قال له: تعالَ نؤمن بربِّنا ساعة، فلما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ((رحم الله ابن رواحة، إنه يحب المجالس التي تتباهى بها الملائكة)).

واعلم أخي الحبيب أن ((أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، لا يضُرُّك بأيهن بدأتَ))[3].

وأمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بأن نستكثر من الباقيات الصالحات، قيل: وما هن يا رسول الله؟ قال: ((التكبير والتهليل والتسبيح والتحميد، ولا حول ولا قوة إلا بالله))[4].

واعلم أن الذاكر لله حيٌّ وإن ماتت منه الأعضاء، والغافل عن ذكر الله ميت وإن تحرَّك بين الأحياء، كما جاء في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((مَثَلُ الذي يذكُر ربَّه والذي لا يذكُرُ مَثَلُ الحيِّ والميت))، واعلم أنك إذا ذكرتَ الله دخَلتَ أعظم وأشرف معيَّة.

قال (ثابت البناني): إني لَأعلَمُ الساعة التي يذكُرُني فيها ربي، فقيل: كيف ذلك؟ قال: ألم تقرأ قوله تعالى: ﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ﴾ [البقرة: 152]؟

فسبحان الله! من أنت أيها العبد الفقير الضعيف حتى يذكُرَك ربُّك؟! من أنت حتى تكون في محبة الله؟! أنت أنت بذِكرك الله، أنت أنت بتقواك لله.

أقوال في الذكر:
1- قال ابن رجب الحنبلي: كان لأبي هريرة خيط فيه ألف عقدة، فلا ينام حتى يسبِّح به.

2- وقال ذو النون: ما طابت الدنيا إلا بذِكره، ولا طابت الآخرة إلا بعفوِه، ولا طابت الجنة إلا برؤيته.

3- قال الربيع بن أنس عن بعض أصحابه: علامة حبِّ الله تعالى كثرةُ ذِكرِه؛ فإنك لن تحب شيئًا إلا أكثَرتَ ذِكرَه.

4- قال معاذ بن جبل: "ليس يتحسَّر أهل الجنة على شيء إلا على ساعة مرَّتْ بهم لم يذكروا الله سبحانه فيها"، وقال آخر: "ما من ساعة تمر على ابن آدم لم يذكُر الله فيها بخير، إلا تحسَّر عليها يوم القيامة"، وقد ورد عن رسول الله أنه كان دائم الذكر لله، متصلًا به، فكان يقول: ((إن عيني تنام، وقلبي لا ينام))؛ أي: عن ذكر الله.

قال أحد العارفين: مساكين أهل الدنيا خرَجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها، قيل: وما أطيب ما فيها؟ قال: محبة الله تعالى، ومعرفته، وذِكرُه.

حدِّد لنفسك عددًا من الأذكار، ولا تغفل عن الواحد القهار.

واجب عملي:
احرص على أذكار الصباح والمساء، واستثمر أوقات الانتظار في الذِّكر والاستغفار.

التجويد:
مراتب المدود:
تتفاوت مراتب المدود تبعًا لتفاوت أسبابها من حيث القوة والضعف؛ فإذا كان السبب قويًّا كان المد قويًّا، وإذا كان السبب ضعيفًا كان المد ضعيفًا، والمراتب خمس، وهي:
1- المد اللازم.
2- المد المتصل.
3- المد العارض للسكون.
4- المد المنفصل.
5- المدل البدل.

ويجمع المراتب الخمس العلامة الشيخ إبراهيم شحاتة السمنودي في قوله:
أقوى المدودِ لازمٌ فما اتَّصَلْ *** فعارِضٌ فذو انفصالٍ فبَدَلْ

وإنما كان المد اللازم أقوى المدود جميعًا لأصالة سببه، وهو السكون الثابت وصلًا ووقفًا، ولاجتماعه معه في كلمة واحدة، أو في حرف، وللزوم مده حالة واحدة، وهي ست حركات.

وأما المتصل، فكان في المرتبة الثانية لأصالة سببه، وهو الهمز، ولاجتماعه معه في كلمة واحدة، غير أنه مختلَف في مقدار مده.

وأما العارض للسكون، فكان في المرتبة الثالثة؛ لاجتماع سببه، وهو السكون معه في كلمة واحدة، غير أن السكون فيه عارض، ومقدار مده مختلف فيه بين المد والتوسط والقصر.

وأما المنفصل، فكان في المرتبة الرابعة؛ لانفصال سببه عنه، وهو الهمز، ولأنه مختلف أيضًا في مقداره.

وأما البدل، فكان في المرتبة الأخيرة؛ لأن المدود السابقة جميعها يقع السبب بعدها، بينما سبب مد البدل متقدِّم عليه، كما أن المدود السابقة كلها أصلية ولم تبدل من شيء آخر، بخلاف مد البدل؛ فهو مبدل من الهمز غالبًا.

علوم القرآن:
التفسير بالمأثور والتفسير بالرأي:
بدأ التفسير معتمدًا على الروايات عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وهو ما يسمى التفسير بالمأثور، وهو الأصل في التفسير؛ ولذلك ينبغي أن يعتمد على النقل الصحيح، ومن أمثلة كتب التفسير بالمأثور تفسير ابن أبي حاتم، وتفسير عبدالرزاق بن همام الصنعاني.

وأما التفسير بالرأي المحمود، فهو الذي يعتمد على قواعد الشرع وأصول اللغة العربية، وهذا ما قام به كثير من أئمة العلم لتفسير القرآن؛ مثل تفسير الجلالين وتفسير النسفي. وقد يجمع المفسر بين الأمرين المأثور والرأي؛ مثل تفسير الإمام الطبري والإمام ابن كثير.

تنبيهات مهمة:
♦ قد يجد القارئ في كتب التفسير أن الأئمة يوضِّحون معنى الكلمة بألفاظ مختلفة، مثل الصراط المستقيم، بأنه الدِّين، أو القرآن، أو ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، وهذه معانٍ مختلفة.

♦ أن القرآن ستظل العقول تفكِّر فيه، فلا تدرك منتهاه؛ لأنه كما قال صلى الله عليه وسلم: ((لا تنقضي عجائبه)).

♦ أنه لا بد من التأكد من درجة الحديث أو الأثر بما حكَمَ به علماءُ الحديث؛ لكي يصير تفسيرًا مقبولًا.

♦ كل إنسان يؤخد من قوله ويُرَدُّ إلا المعصوم؛ ولذلك قد تقع في كتب التفسير بعضُ الأخطاء، فلا يصح الاحتجاج بكل ما ورد فيها.

كيف تحفظ القرآن؟
أكثر من الدعاء:
أَكثِرْ من الدعاء بإخلاص: يا ربِّ، أعنِّي على حفظ كتابك، واجعل عملي هذا خالصًا لوجهك الكريم.

وعليك بالدعاء الذي أمَرَنا به رسول الله أن نحفظه: ((اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلبي))

جزاك الله خير
و بارك فيك وفي جهودك


 

رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #4

 -
[[ مٌسَؤالُة قًسًمِ الحيِآة آلآسٍريِهـ ]]
{؛؛؛؛ ::× ڪنْڒٍ لُنْ يُتْڪرر ×::؛؛؛؛}


الصورة الرمزية المترفه
المترفه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 131
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : منذ 3 يوم (08:36 PM)
 المشاركات : 3,171 [ + ]
 التقييم :  674
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
تسآلني وش آبي
آبي قلبك × آبي حبك
آبي حتى ـآ دموع عينك
آبي قربك × آبي روحك
آبي حتى ـآ دفى ـآ يدينك
آبي { قلبك يصير قلبي ×
وآبي × آيدي تظل بيدك }
آبي حزنك × آبي همك
ولو تسآلني وش آبي بعد
بقولك آبي { دنيآك لي }
لوني المفضل : Blue

Awards Showcase

افتراضي رد: الذكر جنة الدنيا



جزاك الله خير الجزاء
بآرَكـَ الله فيكـِ عَ آلموضوع المفيد
آسْآل الله آنْ يعَطرْ آيآمكـِ بآلريآحينْ
دمْتي بـِ طآعَة الله ..}


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
كاتب الموضوع العسل قلبي مشاركات 3 المشاهدات 124  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضل الذكر المضاعف ملكة الأحساس «۩۞۩-نسمات ايمانية-۩۞۩» 4 2020-05-18 12:43 PM
كن أنت في قلب الدنيا ولا تجعل الدنيا في قلبك . بسمة امل «۞. جنان للمواضيع العامة والمنوعة .۞» 8 2018-10-20 09:16 AM
لبان الذكر للتخسيس والتنحيف المترفه «۩۞۩-جنان الصحة والمجتمع -۩۞۩» 3 2017-09-26 02:04 PM
الذكر بعد السلام من الصلاة جنان الكلمة «۩۞۩- الإسلام والحياة -۩۞۩» 4 2017-08-10 11:51 AM
فظل الذكر الدعوه «۩۞۩- الإسلام والحياة -۩۞۩» 6 2013-11-22 12:01 PM

منتديات جنان المشاعر


الساعة الآن 08:06 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd منتديات
ضاوي الغنامي الماسة الناف بار::dawi ® طيور الامل © 1,0
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
منتديات جنان المشاعر
Designed and Developed by : Jinan al.klmah